فنانة مصرية جميلة ومشهورة تروي مشهد الجماع القوي لها: قلت إنه هكذا من أجل التمثيل وجلست على السرير وصوتت بشدة بينما المخرج يواصل التصوير.! !

روت فنانة مصرية ساحرة مشهدًا لخادش كانت تعيشه مع أحد زملائها أثناء تصويرها لأهم أفلامها ، وأكدت أن ما حدث أرعبها وأنه كان أغرب موقف على الإطلاق.


الفنانة سميرة صدقي من مواليد 22 يونيو 1960 بالإسكندرية من عائلة فنانين ، والدها الفنان عبد المقصود صدقي ، وكانت والدتها ممثلة مسرحية.

نشأت في أسرة فنية منذ الصغر ، لذا أحببت مجال التمثيل ، خاصة وأن والدها كان يدير شركة مسرحية في الإسكندرية ، وكانت تربطه صداقة قوية مع عدد كبير من المخرجين والممثلين ، لذا عملت في فرقة والدها.

تخرجت من كلية الآداب جامعة الإسكندرية ، وانضمت إلى فرقة “Madbolism” مع الفنان عبد المنعم مدبولي ، لتعرض أولى تجاربها معه.

التمثيل كان من خلال مسرحية “رجل لا يقدر عليه” ثم في مسرحية “يا مالك قلبي طيب” و “بنات العجمي”.

حققت نجاحًا كبيرًا على المسرح ، ولفتت انتباه المنتجين إلى موهبتها الفنية ، وخطت أولى خطواتها السينمائية بفيلم “الفقراء ، أطفالي”.

بعد ذلك استمرت أعمالها الفنية في لعب دور البطولة في العديد من الأفلام أبرزها: مأساة د. سلامة ، سجن بلا حانات ، مسعود سعيد ليه ، أسوار الدباغ ،

نعمة الثمرة المحرمة ، رجب الوحش ، الخير والشر والوحش ، الحب فوق السحاب ، المتشرد والغربان ، عشرة من عشرة ، القرداتي ، دورية منتصف الليل ، حورية البحر ، بناتنا في الخارج.

كما قدمت عددًا من المسرحيات منها ما حدث في شهر العسل ، برجاء إنقاذ عبد المجلي ، أطفال دراكولا ، ومن مسلسلاتها مسلسل نجمة الموسم.

اللقاء الثاني ، اللص اللطيف ، شقيقة تيريز ، حاميةها ولصها ، حضر أيضا النجم الكوميدي سمير غانم عبر “فتوتة” فوازير.

من أواخر السبعينيات إلى التسعينيات ، حصلت سميرة صدقي على لقب “ماجستير في صناعة الأفلام الإنشائية”.

لدرجة أنها اتُهمت بأنها ممثلة تقدم نوعًا من الفن يلوث الذوق العام ، مما يضطرها إلى كسر صمتها للرد على تلك الاتهامات بقولها “كلمة مقاول”.

يسمون شادر بالسمكة أو المنتج الذي يعمل مع مخرج في سلسلة أفلام ليخرجها مقابل مبلغ من المال ولم أكن أعرف سر هذا الاعتداء علي وكأن السينما المصرية قد أفسدتها وحدي.

رغم أن الجميع يعلم أن كبار النجوم قد شاركوا في بطولة هذه الأعمال ومنهم فريد شوقي ومحمود ياسين ومحمد صبحي.

كشفت سميرة في أحد بياناتها الصحفية عن موقف بينها وبين الفنانة محيي إسماعيل قائلة: “صورنا مشهدًا مشوشًا على السرير ، في فيلم العذراء والجدي ،

أثناء مشاهد إطلاق النار فوجئت باحتضان محيي إسماعيل لي بشدة ، فشعرت بالخوف والصراخ قبل أن يتمكن من مهاجمتي وخرجت من الاستوديو وجلست للتصويت. وقلت إننا سنمثله “.

نفت “صدقي” شائعات زواجها السري من الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي بينما قدمت هي وفريقها المسرحي عروضا مسرحية خاصة للزعيم الليبي.

#فنانة #مصرية #جميلة #ومشهورة #تروي #مشهد #الجماع #القوي #لها #قلت #إنه #هكذا #من #أجل #التمثيل #وجلست #على #السرير #وصوتت #بشدة #بينما #المخرج #يواصل #التصوير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.