سألوا الإعلامية سما أحمد عن سبب هروبها من عريسها ليلة الزفاف … أجابت بلا خجل وبكل جرأة.

كشفت الإعلامية سما أحمد تفاصيل ما أثير في الساعات الأخيرة حول هروبها من عريسها ليلة تأليف الكتاب والزفاف.


وقالت سما في مقابلة هاتفية مع برنامج حضرة المواطن مساء السبت: “أمي كانت متعبة لبعض الوقت وأصيبت بجلطة ، والمرأة المصرية تحب تهدئة بناتها عندما يتعبن” ، قالت لي. يا سما هل تريدين الزواج فلان؟

وأنا أعلم أنني قلت له ، “أمي ، ما رأيك في خطوبتنا؟” قالت ، “نحن لا نصنع كتبًا عن كتاب أتول.” أخبرتها أنني مستعد لأنني أريد أن أريح لها وجعلها سعيدة “.

وأضاف

قال: “في 10 أيام لكنهم اتفقوا على أن نكتب كتاب نجيب الفسان ، وأدركت أنني سأتزوج ولم أتحدث معه لمدة ساعتين … لم أرغب في ذلك. أزعجهم وأزعجهم ، فقلت الآن سأضغط على نفسي لأرى الفرح في عينيها لأنها مريضة والوضع يزداد سوءًا.

وتابعت سما: “بدأت أتحدث مع أصدقائي في وسائل الإعلام عن حفل زفافي يوم الخميس ، فتفاجأوا ، كم كانت مفاجأة وغير ملتزمة ، لكن الناس من حولي يعرفون الظروف ، وقررت الناس في منزلي ووضعت على الفستان والشخص المفوض كان من المفترض أن يحضر الساعة 8 صباحًا ولكن الله سبحانه وتعالى جاء في الساعة 11 مساءً.

وتابعت الإعلامية: “اختطفتني أولاد آدم أول مرة جلس بجانبي ولمسك للمرة الأولى وطلب مني المعظم أن أحاول الاسترخاء لكني كنت كل شئ وأنا أشاهد ماما تبدو وكأنها مرحة. “

وأضافت سما: “عندما جاء المفوض إليّ ، شعرت بأنني مقطوعة ، أنا أموت … كانت بجانب صديقتي وشعرت أن هناك حاجة غير صحيحة ، لذلك أخبرتها أنني لم ينته وكتب صاحب السلطة في أوراق ودفاتر ، وقفت أمام كل الناس وأخبرته أنك شخص محترم وجميل ولديك كل الصفات الحلوة ولكني آسف لأنني لا أستطيع الاحتفاظ بها. ذاهب.”

فقالت لما جاء ليمسك يدي ويقول اعطها.

وتابعت: “لم أهرب ، كانت الفيلا الخاصة بي عبارة عن دوبلكس ، لذا التقطت ثوبي ونزلت الدرج إلى الطابق السفلي. وبالطبع تحول العالم إلى وسائل التواصل الاجتماعي … وما زلت لم أتحدث إلى أمي حتى أشعر بالخوف يا دوقة.

#سألوا #الإعلامية #سما #أحمد #عن #سبب #هروبها #من #عريسها #ليلة #الزفاف #أجابت #بلا #خجل #وبكل #جرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.