بلا رحمة ولا شفقة .. الابن الشرير الذي يضع السم في الشاي لأمه وقبل أن تنفخ آخرها أخبرته بالسر الذي أصابه بالشلل على الفور. !!

لا شك أننا عندما نسمع صوت الأم وهي تصلي ، ينزل السلام على الجسد ، فتفتح دعاءها أبوابًا مغلقة لأنه يحيط بنا بجدار واقٍ لا يخترق أبدًا ، فوجود الأم في الحياة مثل وجود الروح في الجسد. هيئة.


أمرنا الله تعالى الأم وحذرنا من عصيانها ، فإن الجنة تحت قدميها وعصيانها يفضي بنا إلى الهلاك ، فلا بد لنا من طاعتها ، ورفقتها ، والوفاء بمتطلباتها.

تدور قصتنا اليوم في إحدى الشقق التي يعيش فيها أب وأم وثلاثة أبناء ، ولديهم فتاتان وصبي ، وكان الأب يعمل مدرسًا ، وكانت الأم ربة منزل ترعى أطفالهم.

مرت السنين وكبر الأبناء وتوفي الأب ، لكن الأم كبرت ، فقد أفسد الابن الذكر الوحيد من قبل والده منذ الصغر ، لذلك لم تعجبها تربيته ، لأنه ليس مثل أخواته البنات ، فهم على وشك خلق وتحسين تعليمهم.

كان الابن فاسدا ، كان ينفق المال على التهريب والسهرات الفاسدة ، على عكس أخواته البنات. أشاد الجميع بأخلاقها. امتلكت الأم جزءًا من الثروة التي ورثتها عن والدها قبل وفاته.

ذات يوم طلب الابن من والدته مالاً ورفضت الأم إعطائه له ، خاصة أنها تعلم ما يصرف عليه هذا المال ، ونشب خلاف بين الابن ووالدته التي أخبرته أنها تعطيه نقوداً. لن يعطي المال أبدًا.

كان لدى الابن فكرة شيطانية أن يقتل والدته ليرث كل هذا المال وبالفعل أحضر السم ووضعه في الشاي ثم أحضره إلى والدته وشربت الأم الشاي بالفعل.

بدأت الأم تشعر بألم في بطنها وعندما نظرت إلى ابنها ووجدته يضحك أخبرها أنه أعطاها السم حتى تموت ، اشتد الألم وهي تنفث أنفاسها الأخيرة وتضحك ثم أخبرته بسر. مما جعله يصاب بالشلل على الفور.

أخبرته أنها كتبت كل ثروتها لإخوتها البنات وحجبت عنه ميراثه منها ، ولم يصدق الابن ما سمعه وأصيب بالشلل على الفور نتيجة لذلك.

#بلا #رحمة #ولا #شفقة #الابن #الشرير #الذي #يضع #السم #في #الشاي #لأمه #وقبل #أن #تنفخ #آخرها #أخبرته #بالسر #الذي #أصابه #بالشلل #على #الفور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.